اللهم من اراد في منتدى غرام النسائي سوء فاشغلـه في نفسه وراحتـــه وصحتــه وعافيـتـــه ورد كيده في نحرهـ واجعل تدميره له يارب اللهم ارني فيه عجائب قدرتك

قال الله تعالى: { مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ } سورة ق الآية 18

الإهداءات


 
 
العودة   منتدى غرام النسائي > |• آلـمـنـتـديـآت آلإسـلآمـيـة •| > | فـي رحـآب آلإيـمـآن |
 
 

| فـي رحـآب آلإيـمـآن |


ملاحظة: لا يسمح بالنسخ او الاقتباس

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
#1  
قديم 01-17-2018
مديره عامه على المنتدى
قمر و هلال غير متواجد حالياً
قـائـمـة الأوسـمـة
وسام الابداع

وسام شكر وتقدير من الاداره

شعلة المنتدى

وسام قمر المنتدى

لوني المفضل Cadetblue
 رقم العضوية : 1346
 تاريخ التسجيل : May 2017
 فترة الأقامة : 291 يوم
 أخر زيارة : منذ 6 ساعات (03:03 PM)
 المشاركات : 8,303 [ + ]
 التقييم : 909
 معدل التقييم : قمر و هلال is a splendid one to beholdقمر و هلال is a splendid one to beholdقمر و هلال is a splendid one to beholdقمر و هلال is a splendid one to beholdقمر و هلال is a splendid one to beholdقمر و هلال is a splendid one to beholdقمر و هلال is a splendid one to beholdقمر و هلال is a splendid one to behold
بيانات اضافيه [ + ]
Thumbs up خفي الألطاف ."اللطيف"





بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاتـه

خفي الألطاف ."اللطيف"

ضمن سلسلة كتاب [ لأنـك الله ] : رحلة إلى السماء السابعة .

أيها القلب اطمئنّ .الحفيظ

قلبك المهشم كيف تهشم ؟ الجبّار

لا مرض بعد اليوم "الشافي"


،،،

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وصحبه ومن والاه .. وبعد
،،
• هـل لديك أمانٍ بعيدة المنال، بينك وبينها أهوال؟؟
•هل أخبرك الأطباء أن لا أمل في شفاء قريبك؟؟
•هل تشعر باليأس لأن مايمكنك ان تفعله لن يأتي إليك بما تتمنى حصوله؟؟ -
إذن تعال معي لنتعرف إلى اسم الله اللطيف والذي ستكتشف إذا ما تأملته أن لا مستحيل في هذه الحياة ،
وأن الله قادر على كل شيء، وأن احلامك المستحيلة ستغدو ممكنة التحقق إذا ما طرقت باب اللطيف


فمن أسمائه سبحانه اللطيف ..

وفي اللغة : اللطيف : الذي يوصل إليك أَرَبَكَ في رفق ..

واللطف أصله خفاء المسلك ودقّة المذهب ..

فالله سبحانه "
هو المحسن إلى عباده في خفاء وستر من حيث لا يعلمون، ويسبب لهم أسباب معيشتهم من حيث لا يحتسبون"

فهو ذو لُطف وخفاء ودقّة في إكرامه وإحسانه .. وفي عصمته وهدايته .. وفي تقاديره وتصاريفه ..

فمع بالغ قدرته ، وعظمة علمه ، وبصره بمخلوقاته ، إلا أنّه ذو لطف فيما يحوط به العبد من هداية وإكرام وإحسان .. لا تقيؤك أفضاله بل يسبقها برياح البشرى .. ويهيّئ قلبك لاستقبالها ، ثم إذا نزلت بك الأفضال جعل لها من الأسباب التي تسبقها ما تكون بها ممهّدة الوقوع .. وكأنّها من محض كسب العبد وهي على الحقيقة إكرام بحت من عظيم المنّ والعطاء ..

وتأتي بلطفه عظائم المقادير والتي تستبعد أكثر العقول توسّعا وقوعها .. فيجعلها كائنة .. حاضرة .. كل خيط من ذلك المقدَّر يمسك به قدرٌ من لطفه .. فلا تنتبه إلا _وبقريب من المعجزات_ قد بات بساحتك ! لا تعلم كيف أمكنه أن يحدث ، وتعلم أن حولك وقوّتك أقل من أن تحدثه .. فتنظر إلى السماء وتقول : " الله لطيف بعباده " ..

إذا أراد اللطيف أن ينصرك أمر ما لا يكون سببا في العادة فكان أعظم الأسباب ..

وإذا أراد اللطيف أن يكرمك جعل من لا ترجو الخير منه هو سبب أعظم العطايا التي تنالك ..

وإذا أراد اللطيف أن يصرف عنك السوء جعلك لا ترى السوء ، أو جعل السوء لا يعرف لك طريقاً ، أو جعلكما تلتقيان وتنصرفان عن بعضكما وما مسّك منه شيء ..

وإذا أراد اللطيف أن يعصمك من معصية .. جعلك تبغضها .. أو جعلها صعبة المنال منك .. أو أوحشك منها ، أو جعلك تقدم عليها فيعرض لك عارض يصرفك به عنها ..

وعباد الله يرقبون تلك الألطاف من اللطيف ، ويبصرونها ببصائرهم وكأنّ كل قضاء ينالهم به بصمة لطف يدركونها وحدهم ..

عندما أراد اللطيف أن يُخرج يوسف عليه السلام من السجن .. لم يدكدك جدران السجن ، لم يأمر مَلَكاً أن ينزع الحياة من أجساد الظلمة ، لم يأذن لصاعقة من السماء أن تقتلع القفل الحديدي .. فقط جعل الملِك يرى رؤيا في المنام تكون سبباً خفيّا لطيفاً يستنقذ به يوسف الصدّيق من أصفاد الظلم !

ولما شاء اللطيف أن يعيد موسى عليه السلام إلى أمّه لم يجعل حرباً تقوم .. يتزعّمها ثوّار بني إسرائيل ضد طغيان فرعون يعود بعدها المظلومون إلى سابق عهدهم .. لا ، بل جعل فم موسى لا يستسيغ حليب المرضعات .. بهذا الأمر الخفيّ اللطيف يعود موسى إلى أمّه بعد أن صار فؤادها فارغاً ..

ولما شاء اللطيف أن يخرج
رسولنا عليه الصلاة والسلام
ومن معه من عذابات شعب بني عامر لم يرسل صيحة تزلزل ظلم قريش .. فقط أرسل الأرَضَة تأكل أطراف وثيقة الظلم وعبارات التحالف الخبيث .. فيصبحون وقد تفككت عُرى الظلم بحشرة لا تكاد ترى ..

لغيرك ما مددت يـــــــدا ،وغيرك لا يفيض ندا

وليس يضيق بابــــــــــــك بي فكيف ترد من قصــــــدا

وركنك لم يزل صمــــــــــــــدا فكيف تذود من وردا

ولطفك يا خفيّ الــــــــــــلطف إن عادي الزمان عــــــــــدى

إنّه اللطيف
سبحانه .. بأيسر الأمور يقدّر أعظم المقادير .. وتتمّ إرادته على ما شاء ، وعبده غير مدرك بأن شيئا ما يحدث ..

تنام فيحبّ أن تقـوم تصلي بين يديه .. فيرسل ريحا هادئة تحرّك نافذتك .. أو طفلا من أسرتك يمرّ ويحدث ضوضاء بجوار غرفتك ، أو حاجة شديدة في شرب شيء من الماء .. فتستيقظ وتنظر إلى الساعة .. وبعد دقائق تكون واقفاً على السجّادة تناجيه ولا تعلم أنّه هو من أيقظك ..

تقود سيارتك في مرتفعات الجبال ثم فجأة ترى من الضرورة أن توقف سيّارتك جانباً لتتأكد من وجود شيء في درج السيارة (هويّتك أو محفظة نقودك) .. وبعد ثوانٍ ترى أمامك صخرة عظيمة هابطة من أعلى الجبل لو لم تقف لدكدكتك وسيارتك .. فتكمل رحلتك سالماً .. ولا تعلم أنّه هو من أنقذك !

تخطط لمعصيته .. تخرج ليلاً .. تفاصيل الخطّة محكمة ، فجأة تمرّ سيارة من بعيد ، فتشك أنت أن أحدهم يراقبك ، فتنغّص تلك السيارة المارّة فكرة الذنب لديك .. فتبرد إرادتك وتعود إلى بيتك .. ولا تعلم أنّه هو من صرفك بلطفه عن معصيته !

وكم لله من لطفٍ خفيّ
يدقّ خفاه عن فهم الذكيّ
وكم أمر تساء به صباحا
فتأتيك المسرّة في العشيّ
إذا ضاقت بك الأحوال يوما
فثق بالواحد الفرد العليّ


ولا بد للطيف أن يكون عليماً .. فكيف يكرمك ويمنّ عليك ويهديك بلطفٍ من لا يعلم مكامن هذا اللطف ؟ ولا بد أيضاً أن يكون خالقاً .. إذ أن كمال اللطف يقتضي في بعض الأمور إيجاد ما ليس موجوداً وخلقه .. وها هي أسماء الله وصفاته يشير بعضها إلى بعض ، ويقتضي ويستلزم بعضها البعض ..
يقول تعالى : ( أَلَا يَعْلَمُ مَنْ خَلَقَ وَهُوَ اللَّطِيفُ الْخَبِيرُ ).. كيف لا يعلم وقد بلغ من علمه أن أخفى عطاءاته فكانت دقيقة الحضور .. هادئة النور .. باهرة الشعور .. كيف لهذا الرب الذي يكرم بخفاء .. ويهدي بخفاء .. ويصرف بخفاء .. ألا يعلم كل هذا اللطف الذي يحدثه سبحانه ؟

يقول الشيخ السعدي
:" وهو اللطيف الذي أحاط علمه بالسرائر والخفايا ، وأدرك البواطن والخبايا"

وها هي رؤيا من أعظم رؤى البشرية يراها يوسف عليه السلام وهو في حالة تقول كلّ مؤشّراتها الطبيعية باستحالة تحققها .. يحكي رؤياه فيقول : " إني رأيت أحد عشر كوكباً والشمس والقمر رأيتهم لي ساجدين" ..

وتأويل الرؤيا أن أباه وأمّه وإخوته الأحد عشر سيسجدون له إكراماً وتوقيراً ..

جميع المؤشّرات لا تدل على تحقق مثل هذه الرؤيا ..

فإخوته يكرهونه فكيف سيسجدون له .. بل بلغ من كرههم أن يخططوا لقتله .. بل إن كرههم دفعهم لإلقائه في البئر ، فهذه المؤشرات تقول باستحالة أن يحدث سجودهم له في يوم ما !

ثم إنّ الأحوال تقلّبت به فصار عبداً في بيت عزيز مصر .. وحال العبودية تلك تقضي أيضاً بتأكيد معنى الاستحالة هذه !

ثم انتقل من كونه عبدا خادما في قصر .. إلى عبد حبيس في سجن .. فبعدت المسافة أكثر بينه وبين تحقق تلك الرؤيا ..

ولكنّ اللطيف سبحانه يقدر الأقدار ، ويصرّف الأمور ، ويخرجه من السجن ، ويجعله في منصب رفيع ، ثم يقدّر القحط على البلاد ، ثم يأتي بإخوته في ثياب الذل .. وما تزال أقدار اللطيف تلتف لتحقق تلك الرؤيا القديمة .. فينبهر يوسف لسجود والديه وإخوته ويقول : " يا أبت هذا تأويل رؤياي من قبل قد جعلها ربي حقّا .."

وإلا فلولا إرادة ربّه لما تحققت ..

" وَقَدْ أَحْسَنَ بِي إِذْ أَخْرَجَنِي مِنَ السِّجْنِ وَجَاءَ بِكُم مِّنَ الْبَدْوِ مِن بَعْدِ أَن نَّزَغَ الشَّيْطَانُ بَيْنِي وَبَيْنَ إِخْوَتِي ۚ إِنَّ رَبِّي لَطِيفٌ لِّمَا يَشَاءُ ۚ "


هذا اختصار للطف الذي سيطر على المشهد ثم يضع التوقيع النهائي فيقول :

" إنّ ربي لطيف لما يشاء".. نعم إنّه اللطيف إذا أراد شيئا هيّأ أسبابه بكامل اللطف وتامّ الخفاء .. حتى إنّه ليقع ما يستحيل في العادة أن يقع .. لأنّه الله اللطيف الخبير ..

إذا رأيت الأرض صفراء بلقعاً .. ثم تكوّم السحاب فوقها .. ثم تصافعت الرعود ونزل المطر فاهتزت تلك الأرض واخضرّت فلا تقل إن مثل هذا أمر طبيعي .. وتدبّر :
"أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ أَنزَلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَتُصْبِحُ الْأَرْضُ مُخْضَرَّةً ۗ إِنَّ اللَّهَ لَطِيفٌ خَبِيرٌ"

مهما تباعدت أحلامك وصار بينك وبينها مفاوز شاسعة فاللطيف يأتي بها :
" يَا بُنَيَّ إِنَّهَا إِن تَكُ مِثْقَالَ حَبَّةٍ مِّنْ خَرْدَلٍ فَتَكُن فِي صَخْرَةٍ أَوْ فِي السَّمَاوَاتِ أَوْ فِي الْأَرْضِ يَأْتِ بِهَا اللَّهُ ۚ إِنَّ اللَّهَ لَطِيفٌ خَبِيرٌ" .. فلا تيأس وربّك لطيف لما يشاء ..

تأمّل حبّة الخردل .. إنّك لا تكاد تراها إن لم تكن محدّقا فيها .. انظر إلى حجمها بالنسبة لكفك .. ثم بالنسبة لحجم غرفة مثلا .. ثم بيت .. ثم قارن حجمها بحيّك .. ثم بمدينتك .. ثم بدولتك .. وبعد ذلك بقارّتك .. ثم بالأرض .. ثم بالسماوات الفسيحة ..
ثم ثق : إن أرادها الله فسيأتي بها " إن الله لطيف خبير" ..

فمن بلغ بلطفه أن يأتي بحبة الخردل من متاهات هذا الكون العظيم .. ألا يمكن للطفه أن يقود قدرا إليك _ كل المقدّمات المنظورة لا توصله إليك .. ولا تدلّه عليك _ بلى والله ..

يصل صاحبي في رحلة شاقة متعبة إلى حدود الأردن .. عنده في صباح الغد محاضرات في جامعة مؤتة يجب عليه حضورها ، وفي الحدود وبعد قطعه لمسافة مئة كيلو متر يتذكر أن جواز سفره في بيته ، نسي جوازه ! يتكدّر ويقرر العودة وعدم السفر ذلك الأسبوع ..

في الغد يقرأ في الصحف عن أنّ بعض الطلبة الأردنيين قاموا بأعمال شغب ضد إخوانهم السعوديين في جامعة مؤتة مما أسفر عن جرحى !

اللطيف أنساه الجواز .. حتى لا يرى الدم .. أو حتى لا يصبح الصباح وهو في المستشفى !

ارقب ألطاف اللطيف .. هي ولا شك تترا .. في كل قدر لطف ما .. وفي كل لحظة ألطاف تحوطك من قبل اللطيف الخبير ..

انظر لنفسك لحظة أن تدخل الغرفة في اللحظة التي يكاد طفلك أن يسقط فيها من على السرير وتساءل : لماذا الآن بالذات دخلت الغرفة ؟

تأمّل ذاتك يوم أن تدخل المطبخ لتشرب الماء فإذا بك تسمع أزيز الكهرباء من فيش الغلاية أو الميكرويف .. فتفصله وأدخنة الحريق كانت في بدايتها .. وتساءل : مالذي أدخلك في هذه اللحظة بالذات .. لماذا لم تتأخر خمس دقائق فقط ؟

وبعد هذا الإبحار الهادئ مع هذا الاسم العظيم .. والذي لم نأت إلا على شيء من معناه .. وبقي من خبايا معناه ما أتركه لفهمك وتأمّلك ورجوعك لكتب أهل العلم فيه ..

وبعد هذا الإبحار .. ألا يستحق هذا اللطيف أن تحبّه ؟ أن تتأمّل عطاياه .. أن تزيد في قلبك من ذكره ومراقبته وحبّه ورجائه وخوفه ..

أن تعيش مع هذا الاسم أياما .. تدعوه به .. وترقب ألطافه .. وتفيض عيناك لرؤية خفيّ هداياته وهداياه ..

قل في خشوع :

يا خفيّ الألطاف نجّنا مما نخاف ..

اللهم يا لطيف الطف بنا .. والطف لنا .. وقدّر لنا من ألطافك الرحيمة ما تقوّم به عوج نفوسنا .. وتهدي به ضال قلوبنا .. وتجمّل به شعث حياتنا ..

هذا وصلّ الله وسلّم على سيّدنا محمد ..

الموضوع الأصلي: خفي الألطاف ."اللطيف" || الكاتب: قمر و هلال || المصدر: منتديات غرام النسائي





otd hgHg'ht >"hgg'dt"




 توقيع : قمر و هلال


رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
."اللطيف", الألطاف

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

الساعة الآن 09:35 PM

أقسام المنتدى

|• آلـمـنـتـديـآت آلإسـلآمـيـة •| | | فـي رحـآب آلإيـمـآن | | | رسـولـنـآ مـحـمـد صـلـى آلـلـه عـلـيـه وسـلـم | | | آلـصـوتـيـآت آلإسـلآمـيـة | | المنتديات العامـــــــــــه | | القسم عـآمـ | | | آفتح قلبكّ | | | الاخبار العاجله |• | اللغه English| | |• فـجـر جـديـد •| | ملتقى الاعضاء | |• إسـتـرآحـة آلأعـضـآء •| | نـجـوم أثـبـتـت وجـودهـآ ... فـي إبـدآعـهـآ | | كـرسـي آلإعـتـرآف ، ومـدونـآت آلأعـضـآء | | كـرسـي آلإعـتـرآف | مدونات الاعضاء | السياحـــــه والسفـــــــر | السياحـــــه والسفـــــــر | |• آلـمــטּــتـديـآت آلأدبـيـة •| | |الشعر الشعبي | | | خواطر نبضّ الوريد | | |الروايات .... روايتي| | |القصص العامه | | |• عـآلـم آلأسـرة •| | | عالم الطفل| | | آلـصـحـة وآلـرشـآقـة | | آلـمـطـبـخ | | فـنـكـ وبـيـتـكـ | | | عـآلـم آدم | | | جـمـآل وأنـآقـة حـوآء | | |• آلـتـرفـيـهـيـآت •| | عـآلـم آلـسـيـآرآت وآلـمـوآصـلآت | صـدى آلـمـلآعـب | جـنـون آلـصـور | الهبال والصرقعه | آلألـعـآب والتسالي | تـقـنـيـة تـكـ | بـرآمـج آلـكـمـبـيـوتـر | بلآك بيريّ | مـوبآيـلـي ... عـآلـم مـن إخـتـيـآري | Youtube | التصاميم والجرافيكس | المنتديات الإدارية | المحذوفات والمواضيع المكررة | قسـم المشرفين والمراقبين | الشكاوى والأقتراحات | الإدارة |



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0 PL2 TranZ By Almuhajir
new notificatio by 9adq_ala7sas
This Forum used Arshfny Mod by islam servant

Security team

vEhdaa 1.1 by NLP ©2009