اللهم من اراد في منتدى غرام النسائي سوء فاشغلـه في نفسه وراحتـــه وصحتــه وعافيـتـــه ورد كيده في نحرهـ واجعل تدميره له يارب اللهم ارني فيه عجائب قدرتك

قال الله تعالى: { مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ } سورة ق الآية 18

الإهداءات


 
 
العودة   منتدى غرام النسائي > |• آلـمـنـتـديـآت آلإسـلآمـيـة •| > | فـي رحـآب آلإيـمـآن |
 
 

| فـي رحـآب آلإيـمـآن |


ملاحظة: لا يسمح بالنسخ او الاقتباس

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
#1  
قديم منذ 4 أسابيع
المدير العام للمنتدى
موج البحر غير متواجد حالياً
قـائـمـة الأوسـمـة
وسام العطاء

الإبداع

وسام شكر وتقدير

الوسام الذهبي

وسام الذوق الرفيع

مؤسس الموقع

وسام النجم المضيئ

شكر وتقدير

الوسام البرونزي

كبار الشخصيات

لوني المفضل Cadetblue
 رقم العضوية : 65
 تاريخ التسجيل : Aug 2013
 فترة الأقامة : 1621 يوم
 أخر زيارة : منذ يوم مضى (06:40 PM)
 المشاركات : 39,209 [ + ]
 التقييم : 904
 معدل التقييم : موج البحر is a splendid one to beholdموج البحر is a splendid one to beholdموج البحر is a splendid one to beholdموج البحر is a splendid one to beholdموج البحر is a splendid one to beholdموج البحر is a splendid one to beholdموج البحر is a splendid one to beholdموج البحر is a splendid one to behold
بيانات اضافيه [ + ]
افتراضي يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا ادْخُلُوا فِي السِّلْمِ كَافَّةً



بسم الله الرحمن الرحيم
(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا ادْخُلُوا فِي السِّلْمِ كَافَّةً )
من أسرار القرآن‏
(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا ادْخُلُوا فِي السِّلْمِ كَافَّةً وَلاَ تَتَّبِعُوا خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ إِنَّهُ لَكُمْ عَدُوٌّ مُّبِينٌ)
سورة البقرة(208)‏

بقلم د‏.‏ زغلول النجار

هذه الآية الكريمة نداء من الله -‏ تعالي‏-‏ إلي جميع الذين آمنوا به أن يطبقوا الإسلام بشموله‏,‏ ويحققوه أمرا واقعا في حياتهم حتى يفوزوا بالنجاح في الدنيا‏,‏ وبالنجاة في الآخرة‏.‏ فالإسلام هو دين الله‏,‏ الذي علمه لأبينا آدم‏-‏ عليه السلام‏-‏ لحظة خلقه‏, ثم أنزله علي سلسلة طويلة من الأنبياء والمرسلين, ثم أكمله وحفظه في القرآن الكريم, وفي سنة خاتم النبيين, وتعهد بحفظهما تعهدا مطلقا حتى يبقي هذان المرجعان مصدر الهداية الربانية لجميع الخلق إلي أن يشاء الله.
والإنسان محتاج إلي هذه الهداية الربانية حتى يعرف أنه مخلوق مكرم خلقه ربنا - تبارك وتعالي- بيديه, ونفخ فيه من روحه, وعلمه من علمه, وأسكنه الجنة, ثم استخلفه في الأرض وحدد له فيها رسالة ذات شقين: أولهما عبادة الله - تعالي- بما أمر وثانيهما حسن القيام بواجب الاستخلاف في الأرض بعمارتها, وإقامة شرع الله في ربوعها. والإنسان مطالب بالاجتهاد في هذين المجالين حتى يوافيه أجله المحتوم الذي ليس له من بعده إلا القبر وحسابه, والبعث وأهواله, ثم الحشر والحساب والجزاء بالخلود إما في الجنة وإما في النار.
والآية الكريمة تحذر المؤمنين من تتبع خطوات الشيطان عدوهم المبين. ومعركة الشيطان مع الإنسان قديمة قدم الإنسان ذاته. فهو الذي أخرج أبوينا آدم وحواء من الجنة, وهو الذي جري بالوقيعة بين ولديهما حتى قتل أحدهما أخاه ظلما وعدوانا. ولم يزل الشيطان يتربص بذرية آدم حتى أخرج قوم نوح من التوحيد إلي الشرك, ومن الاستقامة علي منهج الله إلي الخروج عنه, والفجور فيه. واستمر حال الشيطان مع بني آدم علي هذا المنوال في كل أمة من الأمم, حتى أضل غالبية أهل الأرض, علي الرغم من تعدد رسالات السماء.
والإنسان منا محتاج إلي الدين بركائزه الأربع الأساسية: العقيدة, والعبادة, والأخلاق والمعاملات. وهذه الركائز إما تقع في دائرة الغيب المطلق كقضية العقيدة التي تقوم علي الإيمان بالغيب, أو في دائرة الأوامر الإلهية الخالصة كدائرة العبادات, أو في دائرة ضوابط السلوك كالأخلاق والمعاملات. وتاريخ الإنسان يؤكد علي عجزه عن وضع أي ضوابط صحيحة لنفسه في أي من هذه المجالات. من هنا كانت ضرورة الدين, وضرورة أن يكون الدين عملا إلهيا خالصا, لا يداخله أدني قدر من المداخلات البشرية, ولذلك قال- تعالي: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا ادْخُلُوا فِي السِّلْمِ كَافَّةً) أي: طبقوا الإسلام تطبيقا كاملا في حياتكم, وحافظوا علي فرائضه, واعملوا بشرائعه, وارفضوا كل ما خالف دينكم من نظم موضوعة, وشرائع مصطنعة تناقض دين الله وتتعدي حدوده. وذلك لأن الفساد في المجتمعات البشرية يبدأه الشيطان بإفساد العقيدة, وبفسادها يفسد كل من العبادات والأخلاق والمعاملات. وإذا فسد كل ذلك ساد المجتمعات الإنسانية الكذب, والغش والخداع, وخراب الذمم, ونقض العهود والعقود والمواثيق, وأكل أموال الناس بالباطل, وسيادة المظالم والانحرافات السلوكية وغير ذلك من مختلف صور الفساد.
وعلي النقيض من ذلك فإن المجتمع الإسلامي يقوم علي أساس من إدراك الفرد لحقيقة عبوديته لله, ولتفاصيل رسالته في هذه الحياة, ولحتمية مصيره من بعدها, ولحقيقة أن أعماله محصية عليه, فيحاسب نفسه قبل أن يحاسب, ويزن أعماله قبل أن توزن عليه. ومجتمع هذه صفاته هو مجتمع يحكمه شرع الله, ويسوده الشعور بالإخاء, ويعمه العدل في القضاء, وينشر فيه الأمن والسلام, والثقة والاطمئنان, والرضا والاستقرار المنبعث من حقيقة الإيمان بالله, واليقين في حتمية الرجوع إليه. والمجتمع الإسلامي هو مجتمع تكفل فيه الحريات, وتصان فيه الكرامات, ويحتكم فيه إلي شرع الله, ويرجع فيه إلي الشورى.
وهذا المجتمع المسلم هو الذي تدعو إليه الآية الكريمة المؤمنين إلي الدخول فيه كافة, مع اليقظة الدائمة من غوايات الشيطان وهمزاته, لأنه عدو للمؤمنين مبين, يسعي جاهدا لإخراجهم عن طريق الله, ولذلك تحذر الآية الكريمة من إتباع خطواته الضالة المضلة. ولذلك ختمت الآية الكريمة بقول ربنا تبارك وتعالي: (وَلاَ تَتَّبِعُوا خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ إِنَّهُ لَكُمْ عَدُوٌّ مُّبِينٌ). وهنا تتضح لمحة الإعجاز التشريعي في الآية التي اتخذناها عنوانا لهذا المقال, لأنه ليس أمام المؤمنين من خيار إلا إتباع دين الله, لأن البدائل الأخرى هي كلها من إغواءات الشيطان مهما زينها للناس
منقول







dQh HQd~EiQh hg~Q`AdkQ NlQkE,h h]XoEgE,h tAd hgs~AgXlA ;Qht~QmW HQd~EiQh hgs~AgXlA hg~Q`AdkQ h]XoEgE,h




 توقيع : موج البحر






رد مع اقتباس
قديم منذ 4 أسابيع   #2
مديره عامه على المنتدى


الصورة الرمزية قمر و هلال
قمر و هلال غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1346
 تاريخ التسجيل :  May 2017
 أخر زيارة : منذ 16 ساعات (10:26 AM)
 المشاركات : 8,257 [ + ]
 التقييم :  909
 قـائـمـة الأوسـمـة
وسام الابداع

وسام شكر وتقدير من الاداره

شعلة المنتدى

وسام قمر المنتدى

لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



موج البحر
جزاك الله كل خير على الموضوع الرائع
الله يعطيك الف عافية
ننتظر جديدك


 
 توقيع : قمر و هلال



رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
آمَنُوا, أَيُّهَا, السِّلْمِ, الَّذِينَ, ادْخُلُوا, كَافَّةً

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

الساعة الآن 02:42 AM

أقسام المنتدى

|• آلـمـنـتـديـآت آلإسـلآمـيـة •| | | فـي رحـآب آلإيـمـآن | | | رسـولـنـآ مـحـمـد صـلـى آلـلـه عـلـيـه وسـلـم | | | آلـصـوتـيـآت آلإسـلآمـيـة | | المنتديات العامـــــــــــه | | القسم عـآمـ | | | آفتح قلبكّ | | | الاخبار العاجله |• | اللغه English| | |• فـجـر جـديـد •| | ملتقى الاعضاء | |• إسـتـرآحـة آلأعـضـآء •| | نـجـوم أثـبـتـت وجـودهـآ ... فـي إبـدآعـهـآ | | كـرسـي آلإعـتـرآف ، ومـدونـآت آلأعـضـآء | | كـرسـي آلإعـتـرآف | مدونات الاعضاء | السياحـــــه والسفـــــــر | السياحـــــه والسفـــــــر | |• آلـمــטּــتـديـآت آلأدبـيـة •| | |الشعر الشعبي | | | خواطر نبضّ الوريد | | |الروايات .... روايتي| | |القصص العامه | | |• عـآلـم آلأسـرة •| | | عالم الطفل| | | آلـصـحـة وآلـرشـآقـة | | آلـمـطـبـخ | | فـنـكـ وبـيـتـكـ | | | عـآلـم آدم | | | جـمـآل وأنـآقـة حـوآء | | |• آلـتـرفـيـهـيـآت •| | عـآلـم آلـسـيـآرآت وآلـمـوآصـلآت | صـدى آلـمـلآعـب | جـنـون آلـصـور | الهبال والصرقعه | آلألـعـآب والتسالي | تـقـنـيـة تـكـ | بـرآمـج آلـكـمـبـيـوتـر | بلآك بيريّ | مـوبآيـلـي ... عـآلـم مـن إخـتـيـآري | Youtube | التصاميم والجرافيكس | المنتديات الإدارية | المحذوفات والمواضيع المكررة | قسـم المشرفين والمراقبين | الشكاوى والأقتراحات | الإدارة |



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0 PL2 TranZ By Almuhajir
new notificatio by 9adq_ala7sas
This Forum used Arshfny Mod by islam servant

Security team

vEhdaa 1.1 by NLP ©2009