اللهم من اراد في منتدى غرام النسائي سوء فاشغلـه في نفسه وراحتـــه وصحتــه وعافيـتـــه ورد كيده في نحرهـ واجعل تدميره له يارب اللهم ارني فيه عجائب قدرتك

قال الله تعالى: { مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ } سورة ق الآية 18

الإهداءات


 
 
العودة   منتدى غرام النسائي > |• آلـمــטּــتـديـآت آلأدبـيـة •| > |الروايات .... روايتي|
 
 

|الروايات .... روايتي|


ملاحظة: لا يسمح بالنسخ او الاقتباس

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
#1  
قديم 12-12-2017
مديره عامه على المنتدى
قمر و هلال غير متواجد حالياً
قـائـمـة الأوسـمـة
وسام الابداع

وسام شكر وتقدير من الاداره

شعلة المنتدى

وسام قمر المنتدى

لوني المفضل Cadetblue
 رقم العضوية : 1346
 تاريخ التسجيل : May 2017
 فترة الأقامة : 252 يوم
 أخر زيارة : منذ 15 ساعات (08:11 PM)
 المشاركات : 8,243 [ + ]
 التقييم : 909
 معدل التقييم : قمر و هلال is a splendid one to beholdقمر و هلال is a splendid one to beholdقمر و هلال is a splendid one to beholdقمر و هلال is a splendid one to beholdقمر و هلال is a splendid one to beholdقمر و هلال is a splendid one to beholdقمر و هلال is a splendid one to beholdقمر و هلال is a splendid one to behold
بيانات اضافيه [ + ]
Thumbs up رواية ياكثر مالك من أسمك نصيب البارت 2)




البارت الثاني


انصدمت من هالخبر بس كانت متوقعه هذا الشيء قامت بعد ماسمعت كلام ام فارس كيف تحاول تقنعه ماتروح معاو وقربت لباب الغرفه وعليها شرشف متغطيه فيه
لجين : خلاص ياخالتي انا حروح معاو وبشوف ايش حيصير
لفوا لها فارس وامه بصدمه .....

ام فارس : بس ياحبيبتي حيـ...
لجين قاطعتها : عادي ياخالتي ماحيصير حاجه ، لا تخافي عليا .
فارس : حلو اللي حتسوي ، ( ومشى من عندها ) تجهزي بكرا حتروحي معاي لهوا .
لجين : اوك .

طلعت لجين راحت لغرفتها وهي تفكر بهالقرار اللي اتخذته بدون تفكير ، كيف بتواجه الرئيس وهي ماتعرف عنه شيء ولا تعرف وش بيسوي فيها ، ولا تعرف اشياء كثيره ، اللي تعرفه بس انها فرصه يمكن تخليها ترجع لاهلها ، فرصه لازم تغتنمها وماتضيعها من ايدها علشان مايضيع باقي عمرها بهالبيت محبوسه ، لازم تطلع مستحيل تصير باقي عمرها هنا ، لازم تدور اهلها ، (قامت) لدولاب قدييم بغرفتها وفتحته طلعت من بين الاغراض ورقه قديممه فتحتها ولقت رقم حافظته عن ظهر قلب رقم امها كانت كاتبته لها بورقه صغيره وحاطته بجيب بنطلونها وبعد ماجت هنا حافظت عليه وكل ليله تطلع الرقم وتجلس تحفظه تخاف تنساو بوقت فرصتها الوحيده ، جلست تقراو اكثر من مره وقامت رجعته لمكانه وسكرت الدولاب ومرت من عند اللمبه وسكرتها وراحت لسريرها واستلقت عليه وكل افكارها ببكرا وايش بيصير .





بمكان بعيييد عن لجين
بالتحديد ببيت عمها

جالسه بغرفتها الكبيره والواسعه تفكر باختها وكيف هي عايشه ، اساسا ماتدري هي عايشه او من خطفت ماتت او قتلوها ، كيف راح تلقاها او تعرف عنها شيىء ، مستحيل تتنازل عن انها تعرف اي شيء يطمنها على اختها ، هي متأكده انها عايشه شيء داخله يقول انها عايشه كل ليله تحس فيها تتألم بس احيانًا تكذب احساسها .
صحت من سرحانها على دق الباب .
لمار : مين ؟
وصايف : انا وصايف .
لمار : وصايف ! وش هالادب !
دخلت وصايف بقوه : وانا قلت يمكن البنت عندها خصوصيات خل استأذن ، بس طلعتي ماتستاهلين .
لمار : هههههههه ماخبرتك مؤدبه لدرجة تحترمين خصوصياتي .
وصايف جلست معها على السرير : اقول بس انا مافيني نوم وجيت عندك قلت نروح نتابع شيء .
لمار بتثاؤب : لا واللي يرحم والديك فيني نوم .
وصايف تقوم من السرير وتسحبها معها : اقول قومي معي انا قلت للخدم يجهزون الغرفه .
لمار : بالاساس ليش ارفض وانا ادري اني بسوي اللي تقولين .
وصايف بتعجب : مادري عنك . مادري متى بتتعودين على انو رايي لازم يصير .
لمار : لاوالله ، قل ايش قال رايي يصير ، ترا انا مطاوعتك والا لو تروحين لشهرزاد كان شفتي كيف رايك يمشي.
وصايف بتكشيره : ياختي خليني اشوف نفسي لو شوي .
لمار : على غيري ياحبيبتي .
دخلن غرفة السينما وشافن كل شيء جاهز جلسن وبداء الفلم وبنص الفلم .
لفت وصايف على لمار : شوفي هذ.... ( اسكتت بعد ماشافت لمار نايمه )
وصايف : كالعاده نايمه انتي وخشتك .
انتبهت لمار بوصايف لان صوتها رفيع : ها خلص الفلم .
وصايف : اقول قومي قومي انتي مو حق متابعه ابد ( قامت ومسكت يد لمار ) امشي ننام بس مامنك فايده ، كل مره اقول يمكن تقاوم النوم بس مافي امل .
لمار بنعاس : وش فيه بالحياة احلا من النوم .
وصايف : فيه انها توها تبداء الاجازه نبي نسهر ونفرح بهالاجازه .
لمار : توهااا الاجازه باقي اربع شهور وتخلص ، خلينا نشبع نوم بالاول بعدين نبداء نسهر .
وصايف : مافيك امل كل افكارك تحوم حول النوم ( وقفن قدام غرفة لمار ) روحي روحي نامي ، تصبحين على خير .
لمار تدخل غرفتها : وانتي من اهل الخير .
سكرت وصايف باب غرفت لمار لما شافتها رايحه للسرير وتاركه الباب ، وراحت لغرفتها تحاول تنام لان هي بطبعها نومها قليل عكس لمار اللي لو تخلينها يوم كامل نايمه ماشبعت نوم .



صباح يوم جديد
صحت من النوم بعد ماكانت شبه نايمه من الخوف والقلق من مواجهت الرئيس قامت وراحت لدورة المياه واخذت لها شور وطلعت اخذت لها قميص قدييم ولبسته وتوجهت للسجاد تصلي وتدعي ربها يعدي هاليوم على خير .
خلصت صلاه واخذت شرشف وطلعت تشوف ام فارس وين ، شافتها بالصاله تناظر التلفزيون الصغيير اللي على مركى بزاوية الصاله قربت لها
لجين : صباح الخير .
ام فارس لفت لها : صباح النور حبيبتي ، كيف حالكي اليوم ؟
لجين : طيبه الحمد لله .
ام فارس بحزن : يابنتي فارس قللي اقولك تستعدي حيجي ياخذك دحين بعد صلاة العصر بس ماحبيت اصحيكي .
لجين بدى الخوف يسري فيها : اوكي انا دحين حتجهز .
ام فارس : تعالي ياحبيبتي كولي حاجه قبل تروحي .
لجين : اوكي عطيني خبزه مره ميته جوع .
سوت لها ام فارس خبزه بمربى ومدتها لها : تبغي شاي والا حليب .
لجين : ابغى شاي .
صبت لها وجلست تاكل لجين ، حاسه ان اليوم راح يكون طويييل فحبت تأكل علشان ماتجوع .
خلصت فطور وشالت اللي على السفره وراحت تغسلهم بعدها طلعت تتجهز على مايجي فارس .



في بيت جد لجين
كان جالس وبيده الريموت ويفرك بالقنوات يدور على قناة الاخبار ، لقى وحده وجلس يسمع الاخبار وعلى يمينه الخادم يصب له قهوه ، دخل عليه ولده عبدالله باس راسه وايده وجلس جمبه .
عبدالله : مساك الله بالخير يبه .
ابو عبدالعزيز ( الجد ) : مساك الله بالنور .
عبدالله : اخبارك يبه ان شاء الله طيب .
ابو عبدالعزيز : طيب الحمد لله ، انت اخبارك واخبار عيالك ؟
عبدالله : طيب الحمد لله وعيالي طيبين .
حل الصمت بينهم وهم يطالعون الاخبار .
بعد فتره
عبدالله : امم يبه ابي اكلمك بموضوع .
الجد سكر التلفزيون ولف لمه : تفضل اسمعك .
عبدالله : متى بنروح لمكه ، كأنك هالسنه ماجبت له طاري .
الجد : ومن قالك ان طاريه يغيب عن بالي ، بس عندي كم شغله هاليومين ، وبنسافر الاسبوع الجاي .
عبدالله : زين ، احسبك مليت من الروحه والرجعه بدون فايده .
الجد بانكسار : انتم تملون بس انا ماامل ، املي بالله قوي انه يجمعني ببنت ولدي وحفيدتي باقرب وقت ، وربي مايخيب رجاء عبده .
عبدالله : ونعم بالله ، طيب يبه به احد قال ماراح يروح معنا هالسنه .
الجد : للحين مااحد اعتذر ، بس اكيد بيعتذر احد ماقد رحنا جميع ، كل سنه يعتذر واحد والا ثنين .
عبدالله : انا باذن الله معكم هالسنه .
الجد : على خير ان شاء الله .



‎اعرفكم على العائله
‎الجد محمد ابو عبدالعزيز عمره 80 متزوج لولوه عمرها 76 ولهم اولاد عبدالعزيز وحمد و سليمان و صفيه و عبدالله

‎الولد الكبير عبدالعزيز ابو جراح عمره 59 وزوجته هيا عمرها 56 لهم اولاد جراح عمره 31 يدرس دكتوراه ادارة اعمال ، صبا عمرها 28 متزوجه ولها بنت اسمها جوري ، جهاد عمره 26 متخرج بشهادة طيار ، شهرزاد عمرها 24 متخرجه من قسم قانون ، وصايف عمرها 22 تدرس رياضيات .


‎الولد الثاني حمد ابو لمار وزوجته هدى متوفين ولهم بنتين لمار ولجين عمرهم 21
لمار بنت ابو جراح بالرضاعه


‎الولد الثالث سليمان ابو تميم عمره 54 متزوج ساره عمرها 46 لهم اولاد تميم عمره 29 يشتغل بشركة العائله ، وقصي عمره 26 يشتغل مهندس ديكور ، وغاده عمرها 22 تدرس طب ، و غيداء عمرها 21 تدرس ادارة اعمال .


‎البنت صفيه عمرها 51 متزوجه واحد اسمه صالح متوفي ولها منه بنت اسمها عبير عمرها 25 وولد اسمه خالد عمره 23


‎والولد الاخير عبدالله ابو مصعب عمره 47 متزوج منى عمرها 43 اولادهم مصعب عمره 27 يشتغل بشركة العائله ، و مهند عمره 25 يشتغل دكتور جراحه ، و روز عمرها 22 .





العصر
عند لمار صحت من النوم واخذت شور وطلعت ولبست فستان ناعم وجففت شعرها وسوته سبريت واخذت الميك اب وبدت تسوي لنفسها ، اليوم عندها عزيمه هي ووصايف عند بنت عمهم روز وبيجون صاحباتها .
انفتح الباب بدفاشه وعرفت انها وصايف من طريقت فتح الباب .
لمار : انا هنا يالدفشه .
وصايف تتجه لها بغرفت الصالون : على بالي لسى نايمه ، بعدين تعالي ليش ماجيتي للغداء ( وبتخويف ) تدرين ان ابوي زعل عليك .
لمار لفت لها : صدق ابوي زعل علي .
وصايف تحرك راسه بايه : وقال ماراح اتغداء مره ثانيه اذا ماجت .
لمار تجمعت الدموع بعيونها بندم : والله ماكنت ادري ، راحت علي نومه ، كله منك ليش تخليني اسهر امس .
وصايف توهقت يوم شافت دموع لمار : لا لا اكذب عليك ، بس سأل عنك قلت نايمه .
قامت لمار بتضربها على كذبتها اللي خوفتها ، بس بسرعة البرق راحت تركض وصايف وهي تضحك ، طلعوا من الغرفه وهم يتلاحقون وعند الدرج مسكتها ومسكت شعرها وشدته .
وصايف : اااه شعري .
لمار تسحبه اقوى : علشان تعرفين المره الثانيه تكذبين علي.
جهاد قرب لهم : اوه اوه ماهذه الوحشيه اخواتي العزيزات .
وصايف : خلاص فكي شعري .
لمار : قولي اتوب .
وصايف : بزارين حنا .
لمار بقوه : ايه اللي يكذب بزر .
وصايف : خلاص اتوب بس فكي شعري .
فكتها لمار : ان كذبتي علي مثل هالكذبه مره ثانيه ياويلك مني .
جهاد : الله الله يالهيبه .
وصايف : خلاص اصلا ماراح اكذب عليك ولا على غيرك ، ماتوقعتك شرسه لهدرجه .
جهاد : اقول لمار وش عندك متكشخه اليوم ؟
لمار ناظرت لبسها وتذكرت العزيمه ورفعت راسها لوصايف شافت عليها لبس البيت للحين : بنروح لعزيمة روز ، وبعدين انتي ليش للحين مالبستي .
جهاد فز قلبه لطاريها : روز ! وكل هالكشخه علشانها .
لمار بغرور : ايوا اجل تبغاني اروح بشكل عادي ، لا حبيبي لازم اصير مميزه .
وصايف بتكشيره : لا تكذب عليك عندها صاحباتها ، والا كان راحت لها ببجامه .
لمار سحبت وصايف : اقول جهاد تامر شيء لازم نتجهز ونخلص قبل المغرب .
جهاد وهو يمشي : لا ماابغى شيء ، بس سلمولنا عليها .
ابتسم بداخله وهو يتخيل شكلها اذا قالوا لها جهاد يسلم عليك .



عند لجين
تجهزت وخلصت وجالسه على سريرها تنتظر فارس وبالهااا بعييييد تفكر كيف هي متحمسه لشوفت اهلها وكيف بتواجه الرئيس علشانهم ، بس ماتدري عنهم هل هم للحين يتذكرونها والا خلاص نسوها ، هل هي بقلوبهم للحين مثل ماهم بقلبها وحافظتهم واحد واحد والا خلاص حطوها برفوف الذكريات .
قطع سرحانها ام فارس تناديها من برا ، لبست عبايتها وطلعت لخالتها اللي واقفه مع فارس ينتظرونها تقدمت لهم وهي منزله راسها .
لجين : انا جاهزه .
فارس : اوكي .
طلع وهي خلفه وركبت السياره خلف فارس .
وصلوا بسرعه لان المكان قريب من بيتهم ونزل فارس وقال لها تنزل ، حاولت تستجمع قواها وفتحت الباب ونزلت ، مشت خلف فارس الين دخل ذاك الباب اللي دخلهم على حوش كبييير وفي زاوية الحوش مظله وتحتها كأنها مفارش نوم الصوره بالنسبه لها مو واضحه من اشعت الشمس .
لف لها فارس بعد ماحس انها وقفت وشاف وش تناظر .
فارس بسخريه : تدرين لو ماالله ثم امي كان كنتي مع البزران اللي عايشين هنا .
لجين بصدمه : هنا ، ليش ، ليش مافي بيت ولا شيء .
فارس وهو ماشي : اقول عن الكلام الزايد وامشي معايا .
لجين تبعته بصمت وكلها خوف من هالمكان ، دخلوا مبنى صغير وقال لها فارس تنتظر بمكانها .
وقفت تنتظره دقايق وطلع لها .
فارس : الرئيس يقول فكي غطاك قبل تدخلين .
لجين بفهاوه : كيف يعني .
فارس بتوتر وعصبيه : يعني فكي الغطاء اللي عليك ، طلعي وجهك .
لجين : ليش .
فارس : سوي اللي يقول وبس والا بيذبحك .
لهدرجه القتل عندهم سهل من اول ماجت هنا وهم يهددونها بالقتل .
سمعت كلامه وفكت غطاها وهي منزله راسها تحاول تخفي وجهها عن فارس .
فارس تنننح يوم فكت غطاها ، معقوله صارت جميله الى هالدرجه ، معقوله هالجمال ساكن معي ولا دريت عنه .
لجين رفعت راسها بعد ماشافت ان فارس ماقال ولا كلمه .
لجين : فارس .
صحى فارس على صوتها واستوعب هو وين قال بصرامه : زين يالله قدامي الحين .
مشت لجين للباب اللي خرج معه فارس ودخلت شافت رجل اسمر او اسود وعاقد حواجبه جالس خلف الطاوله المتوسطة الحجم وعلى يمينه ويساره رجلين باجسام كبيره ولون اسود .
حست بخوف من اشكالهم ووقفت بمكانها .
فارس من خلفها : هادي لجين ياسيدي .
الرئيس اللي شرق بالقهوه اللي يشربها بعد ماشافها : احم اخيرا شرفتي انسه لجين .
لجين ماتدري وش تقول من الخوف :....
الرئيس بصرامه : من بكرا راح تبدين شغل مافي وقت للتدريب ، لان وقت تدريبك كنتي باحضان ام فارس ، واي غلطه راح ادفعكي ثمنها غالي ، ( وبصراخ ) فهمتييي .
لجين انتفضت من صرخته وقالت بسرعه : فهمت ، فهمت .
قالت كذا وهي اساسا مو فاهم وش الشغل اللي يبغاها تسويه بس اهم شيء تفك نفسها منه .
الرئيس : خلاص الحين روحي مع فارس يعلمك ايش حتسوي وبكرا تجين من الساعه 9 الصبح ، واذا تأخرتي راح احبسك هنا مع اللي في الحوش ولا تروحي عند ام فارس ، ولو فكرتي مجرد فكره انك تهربي حتندمي .
لجين بخوف : اوكي طال عمرك .
طلع فارس ولحقته بسرعه وبخوف وركبت السياره وهي تبكي من الخوف من هذا الشخص اللي ماتعرف حتى اسمه وكلفها بشيء ماتعرف ايش هو ، لايكوون يبغاني اتسول ، لا لا مو معقول ، ليش مو معقول مو امس انا كنت مقتنعه في هالشغله علشان اهرب ، بس كيف اهرب وهو هددني لو هربت عادي يذبحني ، ياربي ياحبيبي ساعدني وفكني من هذا الانسان ومن شره .
وعلشان تقطع الشك باليقين لفت لفارس وقالت : فارس ايش حسوي بكرا ، ايش هيا الشغل اللي يقول الرئيس .
فارس : يعني ماتعرفي ايش هيا شغلتنا .
لجين : الا اعرف التسول .
فارس باستخفاف : خلاص يعني حتتسولي يابنت الاكابر معانا .
سكتت لجين مافيها حيل تتصادم معاو بالكلام .
وصلوا البيت ونزلت راحت لغرفتها على طول متجاهله ام فارس اللي تناديها .




عند روز
كانوا البنات مجتمعات عندها
روز : شرايكم نرقص .
غاده ( بنت عمهم ) : حلووو .
لمار : صدق بجد ودي اهزز.
سمر ( صديقتها ) بحماس : يالله يالله قومي شغليه .
روز : ههههههه متحمسات .
وصايف : قومي شغليه لا ينفجرون من الحماس .
ضحكوا البنات وروز قامت تشغل الدي جي ورجعت تناديهم .
روز : تعالوا بنات شغلته .
قاموا البنات معها .
لمار : انا بروح الحمام وجايه .
راحوا البنات لغرفة الرقص .
وبدو يرقصون .
وصايف ولميس صاحبت روز جالسات
وصايف : ههههههه شوفي غيداء كيف ترقص .
لميس : هههههههههههه شوفي بس كيف تتمايل .
قاموا وجلسو يصفقون لها بحراره وهي بدت تزيد استهبال وتتمايل مع الاغنيه بنعومه قاتله .



دخل للبيت وهو ينادي : رووووز
ماسمع رد اساسا كيف بتسمعه من كبر البيت .
راح لقسمها دق الباب بس مااحد يرد فتح الباب ودخل لان عادي يدخل القسم لانه كبيير واكثر من خمس غرف لانها وحيدتهم وحطوا كل الغرف اللي بتحتاجها بقسم خاص فيها .
اول مادخل انتبه انو على يمينه احد واقف عند دورة المياه لف لها : روو.... قطع كلامه بعد ماشاف انها مو روز بانعكاس صورتها بالمرايا وحده مثل الملاك بفستانها النيلي وشعرها الاسود بسواد الليل وبشرتها البيضاء وعيونها السوداء وحواجبها المرسومه وانفها الجميل وشفايفها اللي مثل الكرز وجالسه تحط عليهم روج ، ذاب بتفاصيلها الجميله والفاتنه .



عند لمار طلعت من الحمام ووقفت قدام المرايا تعدل شكلها سوت شعرها وطلعت الروج علشان تعدل روجها اللي اخترب من الحلا والقهوه خلصت ودخلته بالشنطه ولفت بتروح للبنات .
رفعت راسها شافته جالس يطالعها وكأنه من زمان هنا وهي مانتبهت له .

انتبه من سرحانه بعد ماتلاقت عيونهم وحس بتوتر كيف يناظرها كذا وهي مو محرمه لف بسرعه وطلع من القسم واتجه لغرفته دخل وسكر الباب وتسند على الباب .
: وش فيك يامهند صرت كذا ، جالس تطالع البنت كأنها محرم لك ، من جمالها والله طيرت عقلي حسبي الله عليها ، وش قاعد اقول انا استغفر الله ليش اتحسب هي ماسوت شيء ، وبابتسامه والله حلوه بس من تصير لازم اسأل روز .


عند لمار بعد ماطلع حست انو جاها اكسجين ، يالله كيف ماانتبهت له ، شكله من زمان هنا ، ايش يبغى جاي هنا ،
ضربت راسها ، اكيد جاي يبي اخته وانا الغبيه طلعت بوجهه ، مشت ويدها على قلبها تحس بهالحركه بتهدي نبضه اللي بداء يضرب من الموقف ، دقايق وحست انها توازنت ودخلت على البنات وجلست وهي تحاول تتناسى اللي صار .




توقعاتكم للبارت الجاي








v,hdm dh;ev lhg; lk Hsl; kwdf hgfhvj 2) Hsl; kwdf hgfhvj dh;ev




 توقيع : قمر و هلال


رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
مالك, أسمك, نصيب, البارت, ياكثر, رواية

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

الساعة الآن 12:00 PM

أقسام المنتدى

|• آلـمـنـتـديـآت آلإسـلآمـيـة •| | | فـي رحـآب آلإيـمـآن | | | رسـولـنـآ مـحـمـد صـلـى آلـلـه عـلـيـه وسـلـم | | | آلـصـوتـيـآت آلإسـلآمـيـة | | المنتديات العامـــــــــــه | | القسم عـآمـ | | | آفتح قلبكّ | | | الاخبار العاجله |• | اللغه English| | |• فـجـر جـديـد •| | ملتقى الاعضاء | |• إسـتـرآحـة آلأعـضـآء •| | نـجـوم أثـبـتـت وجـودهـآ ... فـي إبـدآعـهـآ | | كـرسـي آلإعـتـرآف ، ومـدونـآت آلأعـضـآء | | كـرسـي آلإعـتـرآف | مدونات الاعضاء | السياحـــــه والسفـــــــر | السياحـــــه والسفـــــــر | |• آلـمــטּــتـديـآت آلأدبـيـة •| | |الشعر الشعبي | | | خواطر نبضّ الوريد | | |الروايات .... روايتي| | |القصص العامه | | |• عـآلـم آلأسـرة •| | | عالم الطفل| | | آلـصـحـة وآلـرشـآقـة | | آلـمـطـبـخ | | فـنـكـ وبـيـتـكـ | | | عـآلـم آدم | | | جـمـآل وأنـآقـة حـوآء | | |• آلـتـرفـيـهـيـآت •| | عـآلـم آلـسـيـآرآت وآلـمـوآصـلآت | صـدى آلـمـلآعـب | جـنـون آلـصـور | الهبال والصرقعه | آلألـعـآب والتسالي | تـقـنـيـة تـكـ | بـرآمـج آلـكـمـبـيـوتـر | بلآك بيريّ | مـوبآيـلـي ... عـآلـم مـن إخـتـيـآري | Youtube | التصاميم والجرافيكس | المنتديات الإدارية | المحذوفات والمواضيع المكررة | قسـم المشرفين والمراقبين | الشكاوى والأقتراحات | الإدارة |



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0 PL2 TranZ By Almuhajir
new notificatio by 9adq_ala7sas
This Forum used Arshfny Mod by islam servant

Security team

vEhdaa 1.1 by NLP ©2009