اللهم من اراد في منتدى غرام النسائي سوء فاشغلـه في نفسه وراحتـــه وصحتــه وعافيـتـــه ورد كيده في نحرهـ واجعل تدميره له يارب اللهم ارني فيه عجائب قدرتك

قال الله تعالى: { مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ } سورة ق الآية 18

الإهداءات


 
 
العودة   منتدى غرام النسائي > |• آلـمـنـتـديـآت آلإسـلآمـيـة •| > | فـي رحـآب آلإيـمـآن |
 
 

| فـي رحـآب آلإيـمـآن |


ملاحظة: لا يسمح بالنسخ او الاقتباس

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
#1  
قديم 06-12-2017
المدير العام للمنتدى
موج البحر غير متواجد حالياً
قـائـمـة الأوسـمـة
وسام العطاء

الإبداع

وسام شكر وتقدير

الوسام الذهبي

وسام الذوق الرفيع

مؤسس الموقع

وسام النجم المضيئ

شكر وتقدير

الوسام البرونزي

كبار الشخصيات

لوني المفضل Cadetblue
 رقم العضوية : 65
 تاريخ التسجيل : Aug 2013
 فترة الأقامة : 1530 يوم
 أخر زيارة : منذ أسبوع واحد (06:56 PM)
 المشاركات : 38,655 [ + ]
 التقييم : 904
 معدل التقييم : موج البحر is a splendid one to beholdموج البحر is a splendid one to beholdموج البحر is a splendid one to beholdموج البحر is a splendid one to beholdموج البحر is a splendid one to beholdموج البحر is a splendid one to beholdموج البحر is a splendid one to beholdموج البحر is a splendid one to behold
بيانات اضافيه [ + ]
افتراضي التائب من الذنب كمن لا ذنب له




وعن أبي هريرة رضي الله عنه أنه سمع روعن ابن عباس وأنس بن مالك رضي الله عنهما أن الرسول صلى الله عليه وسلم قال : «لو أنّ لابن ءادم واديًا من ذهب أحبّ أن يكون له واديان ، ولن يملأ فاه إلا الـــتـــراب، ويــتــوب الله على من تاب « رواه البخاري ومسلم.وفي قصة المرأة من جهينة لما زنت وحملت ووضعت ثم شُدت عليها ثيابها ثم أمر بها فرُجمت ثم صلى عليها النبي صلى الله عليه وسلم. فقال عمر: تصلي عليها يا رسول الله وقد زنت !!؟ قال: «لقد تابت توبة لو قُسمت بين سبعين من أهل المدينة لوسعتهم ، وهل وجَدْت أفضل من أن جادت بنفسها لله عز وجل « رواه مسلم رحمه الله .

والتوبة واجبة من كل ذنب كبيرة وصغيرة فورًا وقد تظاهرت دلائل الكتاب والسنة وإجماع الأمة على وجوب التوبة.والغفلة هي الانشغال بمعصية الله عن طاعته ، فالمسلم العاقل هو الذي يقوّم نفسه ويأخذ بزمامها إلى ما فيه مرضاة الله تعالى ورسوله ، وإن جنحت نفسه يومًا للوقوع في المعاصي والانهماك في الشهوات المحرمة ، يعلم أنّ الخالق غفور رحيم، يقبل التوب ويعفو عن السيئات ، وأنه مهما أسرف في الذنوب ثم تاب منها فإنّ الله يغفرها جميعًا. لقوله عزّ وجل : ( قل يا عبادي الذين أسرفوا على أنفسهم لا تقنطوا من رحمة الله إنّالله يغفر الذنوب جميعًا إنه هو الغفور الرحيم ) (سورة الزمر/ اية 53) والقنوط من رحمة الله هو أن يجزم المرء في نفسه بأنّ الله لا يرحمه ولا يغفر له بل يعذبه ، وهذا القنوط ذنب من الكبائر .

1 ــ الإقلاع عن المعصية أي تركها فيجب على شارب الخمر أن يترك شرب الخمر لتُقبل توبته والزاني يجب عليه أن يترك الزنا، أما قول : أستغفر الله . وهو ما زال على شرب الخمر فليست بتوبة .
2ــ العزم على أن لا يعود لمثلها أي أن يعزم في قلبه على أن لا يعود لمثل المعصية التي يريد أن يتوب منها ، فإن عزم على ذلك وتاب لكن نفسه غلبته بعد ذلك فعاد إلى نفس المعصية فإنه تُكتب عليه هذه المعصية الجديدة ، أما المعصية القديمة التي تاب عنها توبة صحيحة فلا تكتب عليه من جديد.
3 ــ والندم على ما صدر منه ، فقد قال عليه الصلاة والسلام: « الندم توبة « رواه الحاكم وابن ماجه .
4 ــ وإن كانت المعصية تتعلق بحق إنسان كالضرب بغير حق، أو أكل مال الغير ظلمًا ، فلا بدّ من الخروج من هذه المظلمة إما برد المال أو استرضاء المظلوم ؛ قال النبي عليه الصلاة والسلام: « من كان لأخيه عنده مظلمة، فليتحلله قبل أن لا يكون دينار ولا درهم « رواه مسلم رحمه الله.
5 ــ ويشترط أن تكون التوبة قبل الغرغرة ، والغرغرة هي بلوغ الروح الحلقوم ، فمن وصل إلى حدّ الغرغرة لا تقبل منه التوبة ، فإن كان على الكفر وأراد الرجوع إلى الإسلام لا يقبل منه ، وإن كان فاسقًا وأراد التوبة لا يقبل منه ؛ وقد ورد في الحديث الشريف: «إن الله يقبل توبة العبد ما لم يغرغر« رواه الترمذي

وقال حديث حسن.ويشترط أن تكون قبل الاستئصال ، فلا تقبل التوبة لمن أدركه الغرق مثل فرعون لعنه الله وكذلك يشترط لصحتها أن تكون قبل طلوع الشمس من مغربها ، لما صح عن النبي عليه الصلاة والسلام: «إن في المغـــرب بابًا خلقــه الله للتوبة مسيرة عرضه سبعون عامًا لا يُغلق حتى تطلع الشمس منه « رواه ابن حبان.وقال عليه الصلاة والسلام: «من تاب قبل أن تطلع الشمس من مغربها تاب الله عليه « رواه مسلم . فمن أراد الله به خيرًا رزقه التوبة النصوح والكاملة والثبات عليها حتى الممات ...

الله عليه « رواه مسلم . فمن أراد الله به خيرًا رزقه التوبة النصوح والكاملة والثبات عليها حتى الممات .

إن الله أكرم الأكرمين وأرحم الراحمين فلا يقنطن المؤمن من رحمة الله وليتُبْ إليه مهما بلغ عظم ذنوبه ؛ فقد وردت قصة عن مسلم من بني إسرائيل قتل مائة إنسان ثم سأل عالمًا : هل لي من توبة ؟ قال له :ومن يحول بينك وبين التوبة ، اذهب إلى أرض كذا فإن بها قومًا صالحين ، يعبدون الله تعالى فاعبد الله معهم ، ولا ترجع إلى أرضك فإنها أرض سوء ، فانطلق حتى إذا نصف الطريق أتاه الموت ، فاختصمت فيه ملائكة الرحمة وملائكة العذاب .

فقالت ملائكة الرحمة : جاء تائبًا مقبلاً بقلبه إلى الله تعالى ، وقالت ملائكة العذاب : إنه لم يعمل خيرًا قط، فأتاهم ملك بصورة ادمي فجعلوه بينهم فقال: قيسوا ما بين الأرضين فإلى أيهما كان أدنى فهو له، فقاسوا فوجدوه أدنى إلى الأرض التي أراد ، فقبضته ملائكة الرحمة . وفي رواية في الصحيح : فكان إلى القرية الصالحة أقرب بشبر فجعل من أهلها ، وفي رواية فوجدوه إلى هذه أقرب بشبر فغفر له . فما أعظم التوبة وما أسعد التائبين ، فكم من أناس فاسقين فاسدين بالتوبة صاروا من الأولياء المقربين الفائزين اللهم ارزقنا توبة قبل الممات وراحة بعد الممات واغفر لنا جميع السيئات وادخلنا فسيح الجنات

منقول






hgjhzf lk hg`kf ;lk gh `kf gi




 توقيع : موج البحر






رد مع اقتباس
قديم 06-12-2017   #2
مديره عامه على المنتدى


الصورة الرمزية قمر و هلال
قمر و هلال غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1346
 تاريخ التسجيل :  May 2017
 أخر زيارة : منذ يوم مضى (08:36 AM)
 المشاركات : 7,240 [ + ]
 التقييم :  909
 قـائـمـة الأوسـمـة
وسام الابداع

وسام شكر وتقدير من الاداره

شعلة المنتدى

وسام قمر المنتدى

لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



موج البحر


جزاك الله كل خير


الموضوع في قمة الروعة


ننتظر جديدك الراقي المميز


 
 توقيع : قمر و هلال



رد مع اقتباس
قديم 06-13-2017   #3
المدير العام للمنتدى


الصورة الرمزية موج البحر
موج البحر غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 65
 تاريخ التسجيل :  Aug 2013
 أخر زيارة : منذ أسبوع واحد (06:56 PM)
 المشاركات : 38,655 [ + ]
 التقييم :  904
 MMS ~
MMS ~
 قـائـمـة الأوسـمـة
وسام العطاء

الإبداع

وسام شكر وتقدير

الوسام الذهبي

وسام الذوق الرفيع

مؤسس الموقع

وسام النجم المضيئ

شكر وتقدير

الوسام البرونزي

كبار الشخصيات

لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



قمر وهلال
شكرا لمرورك الراقي
بوركت اناملك المبدعه
اعذب التحايا


 
 توقيع : موج البحر







رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
الذنب, التائب

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

الساعة الآن 09:13 PM

أقسام المنتدى

|• آلـمـنـتـديـآت آلإسـلآمـيـة •| | | فـي رحـآب آلإيـمـآن | | | رسـولـنـآ مـحـمـد صـلـى آلـلـه عـلـيـه وسـلـم | | | آلـصـوتـيـآت آلإسـلآمـيـة | | المنتديات العامـــــــــــه | | القسم عـآمـ | | | آفتح قلبكّ | | | الاخبار العاجله |• | اللغه English| | |• فـجـر جـديـد •| | ملتقى الاعضاء | |• إسـتـرآحـة آلأعـضـآء •| | نـجـوم أثـبـتـت وجـودهـآ ... فـي إبـدآعـهـآ | | كـرسـي آلإعـتـرآف ، ومـدونـآت آلأعـضـآء | | كـرسـي آلإعـتـرآف | مدونات الاعضاء | السياحـــــه والسفـــــــر | السياحـــــه والسفـــــــر | |• آلـمــטּــتـديـآت آلأدبـيـة •| | |الشعر الشعبي | | | خواطر نبضّ الوريد | | |الروايات .... روايتي| | |القصص العامه | | |• عـآلـم آلأسـرة •| | | عالم الطفل| | | آلـصـحـة وآلـرشـآقـة | | آلـمـطـبـخ | | فـنـكـ وبـيـتـكـ | | | عـآلـم آدم | | | جـمـآل وأنـآقـة حـوآء | | |• آلـتـرفـيـهـيـآت •| | عـآلـم آلـسـيـآرآت وآلـمـوآصـلآت | صـدى آلـمـلآعـب | جـنـون آلـصـور | الهبال والصرقعه | آلألـعـآب والتسالي | تـقـنـيـة تـكـ | بـرآمـج آلـكـمـبـيـوتـر | بلآك بيريّ | مـوبآيـلـي ... عـآلـم مـن إخـتـيـآري | Youtube | التصاميم والجرافيكس | المنتديات الإدارية | المحذوفات والمواضيع المكررة | قسـم المشرفين والمراقبين | الشكاوى والأقتراحات | الإدارة |



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0 PL2 TranZ By Almuhajir
new notificatio by 9adq_ala7sas
This Forum used Arshfny Mod by islam servant

Security team

vEhdaa 1.1 by NLP ©2009